مفاجآت جديدة فى قضية معتز أنور قتيل الشيخ زايد

 كشف "هيثم"، صديق "معتز أنور" قتيل رصاص الشرطة بالشيخ زايد، عن العديد من المفاجآت فى القضية، أبرزها أن الضابط هانى يسرى، أحد المتهمين بإطلاق الرصاص على المجنى عليه يوم الحادث، خضع لتحقيقات مكثفة فى نيابة جنوب الجيزة، وعندما قرر قاضى المعارضات تجديد حبسه 15 يوماً على ذمة التحقيقات، برفقة زميله الضابط "خالد ممدوح"، المتهم الثانى فى القضية، تسلل إلى نافذة النيابة وحاول القفز من الطابق السابع، لولا أن تم السيطرة عليه.


وأضاف صديق القتيل، أن أقوال الضابطين المتهمين بقتل "معتز" حملت العديد من التناقضات التى تدينهما بارتكاب الحادث، أبرزها أن "الضابط خالد" أكد فى التحقيقات بأن سائق السيارة ـ القتيل ـ كان يمسك بيده سيجارة بها مخدرات وفى اليد الأخرى سلاح نارى، فيما أكد "الضابط هانى"، أنه تم تفتيش السيارة بعد وقوع الحادث ولم يتم العثور على أى شىء بداخلها، فبالرغم من وجود الضابطين بنفس الحادث إلا أن أقوالهما اختلفت تماما.


وأوضح "هيثم" أنه أثناء الاستماع إلى أقواله فى النيابة، حضر والد الضابط هانى وطلب من النيابة عرض ابنه على الطب النفسى لأنه يعانى من أمراض نفسية وعصبية جعلته قاب قوسين أو أدنى للخروج من جهاز الشرطة، وأنه يتناول أقراصا مهدئة بصفة مستمرة، نقل بسببها من عدة أقسام شرطة.


كان اللواء عابدين يوسف، مدير أمن الجيزة، تلقى إشارة من مستشفى الشيخ زايد بوصول شاب جثة هامدة مصاب بطلق نارى، وبالانتقال إلى مكان الواقعة تبين أن الجثة لشاب يدعى "معتز أنور" (21 سنة) طالب بأحد المعاهد الخاصة فى مدينة السادس من أكتوبر.


وأفاد والده أنه أثناء سيره بسيارته الملاكى فى شارع المستشفى لشراء وجبات إفطار فى تمام الخامسة صباحا، أطلق عليه ضابطان الرصاص حيث اخترقت إحداها جسده ليلفظ أنفاسه الأخيرة فى الحال، واتهم الضابطين بقتل ابنه دون ذنب، وبمواجهة الضابطين أنكرا ارتكابهما للواقعة، فتحرر محضر وأخطرت نيابة جنوب الجيزة التى قررت حبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعدما وجهت لهما تهمة القتل العمد، ثم جدد قاضى المعارضات حبس المتهمين 15 يوماً آخرين.

Labels:



Leave A Comment:

Powered by Blogger.